Magdi Yacoub Global Heart Centre - Cairo - Magdi Yacoub Heart Foundation

مركز مجدى يعقوب العالمى للقلب - القاهرة

مصر

إحتياج العلاج في مصر

مصر

في مصر، تعد أمراض القلب واألوعية الدموية هي سبب رئيسي للوفاة من بين جميع األمراض غير المعدية، حيث أنها المسؤولة عن وفاة ۲۲٦,٥۰۰ حالة في عام ۲۰۱٦ وحده. تستمر عوامل الخطر المرتبطة بأمراض القلب واألوعية الدموية في االرتفاع بمعدل كبير ينذر بالخطر. ال تزال أمراض القلب الروماتيزمية مسؤولة عما يقرب من ۲۰۰۰ حالة وفاة سنويًا، كما يموت ٥,۰۰۰ طفل من بين كل ۱۸,۰۰۰ طفل مولود بأمراض القلب الخلقية كل عام، وذلك بسبب نقص اإلمكانات المناسبة.

معوقات توفير العلاج في مصر

توافر العالج الطبي ليس كافيًا لتلبية الطلب في المنطقة، مما أدى إلى مئات اآلالف من الوفيات التي كان من الممكن تجنبها إذا توافرت المراكز واإلمكانات المناسبة والموظفين األكفاء.

ونظ ًرا للكم الهائل من الطلب على العالج، قرر مجلس اإلدارة بناء مركز مجدي يعقوب العالمي للقلب في القاهرة، والذي سيتيح لنا تمكين وتوسيع نطاق جهودنا وتدريبنا إلنقاذ المزيد من األرواح والحفاظ على حياة الكثير في جميع أنحاء المنطقة

نطمح ونعمل على توسيع نطاق عملياتنا لتلبية الطلب الكبير والمتزايد على عالج القلب واألوعية الدموية للذين هم في أمس الحاجة إليه، وذلك إلى جانب تطوير العالج والبحث واستثمار المواهب، بطريقة غير مسبوقة في المنطقة.

وبإنشاء مركز مجدي يعقوب العالمي للقلب في القاهرة، سنكون قادرين على مضاعفة الخدمة المقدمة والقلوب التي يتم إنقاذها ما يقدر ،ؤ بثالث مرات، وذلك بشكل مجاني وبأحدث الوسائل التكنولوجية واألساليب الحديثة في رعاية القلب واألوعية الدموية. من خلال المراكز الجديدة سنتمكن من علاج ۱۲,۰۰۰ مريض، مقارنة ب ٤,۰۰۰ حالة يتم علاجها حاليًا، وانقاذ اكثر من ثلاثة اضعاف الارواح التي يتم انقاذها الان

الملخص التنفيذي

تتجاوز احتياجات ومتطلبات علاج القلب والأوعية الدموية في مركز أسوان للقلب الآن ما يفوق قدرة المركز واستيعابه الحالي. ولذلك، لتحسين الرعاية وتغطية الطلب المتزايد على رعاية القلب داخل مصر وفي المنطقة بشكل أوسع، اتخذ مجلس أمناء مؤسسة مجدي يعقوب للقلب قرارًا بتطوير مركز مجدي يعقوب العالمي للقلب في القاهرة. نهدف من خلال هذا المركز السير على خطوات مركز أسوان للقلب، مع زيادة حجم عملياتنا وقدراتنا ثلاث مرات. ومع مشروع بهذا الحجم، سيكون لنا تأثير أشمل، كما سنكون قادرين على مساعدة من هم في أمس الحاجة إليه.

في حين أن المستفيدين الرئيسيين من مركز مجدي يعقوب العالمي للقلب الجديد هم من المصريين، فإن المركز سيكون قادرًا أيضًا على استيعاب المزيد من الحالات المعقدة من منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ودول مجلس التعاون الخليجي وأفريقيا كذلك. بالإضافة إلى توفير الرعاية الصحية، سيواصل المركز عمله في دمج البحث والابتكار والتدريب على نطاق أكبر بكثير، وبطريقة غير مسبوقة في المنطقة. يمثل التدريب والتعليم المستمر للأطباء والفنيين والعلماء الشباب من مصر ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ودول مجلس التعاون الخليجي وأفريقيا، جزء أساسي لا غنى عنه ضمن استراتيجيتنا، لتحقيق نقلة محورية في أبحاث القلب والأوعية الدموية في المنطقة.

الرؤية

تتضمن رؤيتنا ثلاث أهداف رئيسية:

● توسيع نطاق توفير العالج على أفضل المستويات العالمية

هدفنا هو تلبية الطلب المتزايد على رعاية القلب واألوعية الدموية من خالل توسيع حجم منشآتنا لنكون قادرين على:
- استيعاب ما يصل إلى١٢٠,٠٠٠ مريض خارجي سنويًا.
- عالج ما يصل إلى ١٢,٠٠٠ مريض سنويًا.

والذي سيعمل على زيادة قدرتنا الحالية في مركز أسوان للقلب إلى ما يصل إلى ثالثة أضعاف، ما يجعل إجمالي نشاط المؤسسة أربعة أضعاف ما هو عليه اليوم.

كما نتطلع إلى زيادة وتطوير قدرتنا على عالج حديثي الوالدة المصابين بأمراض القلب الخلقية. إذا تم عالج الطفل في مركزنا، فإن لديه فرصة بنسبة ٩٥ % ليعيش حياة طبيعية.

● مضاعفة عدد خريجي التدريب الخاص بنا ليصل إلى ثالثة أضعاف

ال يقتصر إنقاذ األروح على تطوير وزيادة قدرة منشآتنا وحسب؛ نحتاج أي ًضا إلى طاقم عمل مؤهل لتقديم الرعاية في مركز مجدي يعقوب العالمي للقلب في القاهرة وعلى نطاق أوسع في مصر وفي جميع أنحاء المنطقة كذلك. لذلك، نهدف إلى توسيع نطاق برنامجنا التدريبي متخص ًصا وعال (مقارنة بـ ٥٥٠ اليوم)، ليس فقط من مصر، ولكن كذلك في المنطقة مع ًم لتدريب ١,٧٥٠ ا في مجال الرعاية الصحية سنويًا ضمان نفس المستوى من الجودة والكفاءة المهنية التي نقدمها اليوم.

● تطوير مركز بحث علمي متقدم

نطمح ألن نصبح مركًزا لالبتكار في األبحاث الطبية الخاصة بالقلب واألوعية الدموية، للحد من انتشار أمراض القلب واألوعية الدموية في مصر، وكذلك في العديد من المناطق األكثر فق ًرا في أفريقيا، من خالل تطوير مختلف العالجات المتقدمة للعديد من األمراض المعقدة. يعمل مركز البحث لدينا، من بين أمور أخرى، على تغطية أمراض القلب الخلقية والطب الدقيق واألمراض الخاصة بالدول النامية )كاألمراض الروماتيزمية(. باإلضافة إلى ذلك، سيستفيد مركز البحث من اإلقبال وعدد الحاالت الكبير التي نتوقع عالجها كل عام )حوالي ١٢,٠٠٠ حالة

نخطط أي ًضا الستقبال العلماء واألطباء الموهوبين، من خالل إنشاء مركز للمؤتمرات الستضافة المؤتمرات الطبية العالمية.

المرافق

يتم بناء مركز مجدي يعقوب العالمي للقلب على مساحة ۳٥ فدانًا في مدينة السادس من أكتوبر. تم بالفعل بناء المستشفى على مساحة ۲۷ فدانًا، أما المساحة المتبقية - التي تبلغ 8 فدان - فهي مخصصة للتوسعات المستقبلية. يهدف تصميم اللورد نورمان فوستر من شركة فوستر وشركائه، أحد أشهر المهندسين المعماريين على مستوى العالم، إلى خلق وتصميم مركز صديق للبيئة ومحفز على الشفاء والتعافي بعيدًا عن التوتر واإلجهاد، باإلضافة إلى كونه مشجع على العمل والتعلم.

يشمل مركز مجدي يعقوب العالمي للقلب في القاهرة ما يلي:


٣٠٠ سرير، ما يمكننا من علاج ما يصل إلى ١٢,٠٠٠ مريض كل عام.
٤٠% من سعة الأسرة يتم تخصيصها للعناية المركزة والعناية التاجية المكثفة، كما سيتم تخصيص ٦٠ % من الأسرة المتبقية للمرضى الداخليين.
◦ مركز رئيسي متكامل يضم خمس غرف للعمليات وخمسة مختبرات للقسطرة، بما في ذلك غرفة العمليات الجراحية الهجينة.
◦ مركز أشعة وتصوير تشخيصي مزود بأحدث تقنيات التصوير والتشخيص.
◦ قسم العيادات الخارجية والتي تضم ٣٥ عيادة خارجية للبالغين والأطفال، لاستقبال أكثر من ٨٠,٠٠٠ مريض خارجي سنويًا.
◦ قسم الطوارئ.
◦ مركز متكامل ومجهز للبحث العلمي والابتكار.
◦ المكاتب الإدارية.



الأهداف

هدفنا هو تلبية الطلب المتزايد على رعاية القلب واألوعية الدموية في المنطقة من خالل توسيع وتطوير حجم منشآتنا، والتي نتوقع أن نكون قادرين على:

o استيعاب ما يقرب من ثالثة أضعاف المرضى الخارجيين الحاليين حوالي ١٢٠,٠٠٠ ٤,٠٠٠ مقارنة بـ ٤٠,٠٠٠ في الوقت الحالي.
o عالج أكثر من ثالثة أضعاف المرضى الحاليين (١٢,٠٠٠ مقارنة بـ ٤,٠٠٠ في الوقت الحالي).
o إنقاذ أكثر من ثالثة أضعاف األرواح التي يتم انقاذها حاليًا (١١,٩٠٠ مقارنة بـ ٣,٩٠٠ في الوقت الحالي).